jueves, 26 de enero de 2017

SOLEDAD








I stay here at this place, 
just quiet when you're gone. / 
Permanezco aqui en nuestro hogar
tan quieto cuando te has ido  

Sitting, no hope you no longer are 

silent still for long. /
Sentado sin esperanza ya en
silencio y quieto para siempre  

Absent in spite of myself, restless mind 

now without you all is the same. /   
Ausente el espiritu y mente inquieta
pues sin ti ahora todo me da igual   

In my lifetime loneliness, disconsolate 

absence. / 
En mi vida de soledad y desconsuelo
ausente te siento.

Lover gone, heartbroken

alone after all so much living./
Mi amor se fue y dejo roto mi corazón
en silencio despues de tantos años


How long it will be
no one could knows./
Cuanto tiempo durará nadie
puede decirlo.   

Three moths, a year
a life, for ever./ tres meses, un año
una vida, para siempre.

No body knows./
Nadie sabe mi desconcuelo.






el gatufo

WHO ARE YOU first







I get the feeling you are Emiliano pissed all day, you do nothing more than write with some fury seeming to hate everything around you, judges, politicians, unemployment, the crisis, the lack of hope, start have a boring broken record.
Sure at this rate you will lose readers who feel depressed by the amount of bad news and for your continuous anger.

You should tell us more fun things, anecdotes, what do you do, what makes Gatufo, how you feel you look good in the world around you in order to optimism and hope it is what we need to transmit when you write.

You're right for once, whoever you are, unnamed interviewer, storytelling, or curious and heavy that explores our lives and propagates the Web. 

Are you not ashamed to be so nosy?. Having our little secrets and you can always taking off from inside?.

No, I'm not ashamed, it is my mission to dig inside people. Like I do with you doing with others.
There are many like me who are dedicated just to that, to dig, to help the emotions to surface and people like you Emiliano, or other link to download the pack and I release them from your hidden feelings.
psychiatrists we network, we have no name, only awareness and imperceptible entity for most people.
Restless as  you are and so worry as we have to meet and make a therapeutic work with you and with other like you my friend.

Interestingly, no idea you were at heart a good person and not a nosy jerk, as you usually look like.

Emiliano now it's your turn, you have to tell us something that interests us about yourself, which I think is going to be difficult.

Think about it, my life is not fun or varied precisely and I doubt that matters to anyone, but make an effort following your advice.

To begin and not well precisely, I had a terrible flu for about ten days last week, I have been coughing so much pain because of back pain that keeps me awake at night.

If I'm lying is like needles pricking me in the lower back while I cough, all I can not sleep in my bed. I have attached to a easy chair is in the room and that's my bedroom for seven days or more. Gatufo´s cat is on my side all night.  
The poor cat is very puzzled when I feel cough, if he runs over and then sits back down on my legs or attached to my belly. 

Gatufo is overnight at me without abandon or even a moment, and then say Cats are selfish, this at least looks like it hit me when I was born and it does not come off for a moment.  The most loving thing in the world is my Gatufo.

About me want to tell you, I'm a retired man, usually indoors for days. There is nothing outside, on the street I'm interested too, so I can go weeks without leaving home.

Life in Madrid is very hard for anyone who has to earn a wage, blessed if you work, it is almost a privilege to work in this country. And if you have normal is going to be an hour or more to get to the job every morning.

Distances are huge, traffic is hell, and the subway is crowded.
When I worked in the center of the capital got up at half past six to get to the office at eight o'clock.


Live within the city, with metro and bus coming and the office was in the middle of Madrid, Retiro park attached to. 

However I was almost an hour to get if I wanted to be five or ten minutes before eight.


to be continued a little more....






miércoles, 25 de enero de 2017

TRES EUROS






Ayer tuve el privilegio de recoger una carta depositada en el buzón que hay en el portal de mi domicilio en la cual me anunciaban "la subida de mi pensión" y que siendo ya una hora intempestiva decidí posponer para hoy darme por enterado de la buena noticia.

No se si reir, llorar, o alegrarme de seguir cobrando mi pensión pues pienso que no tardando demasiado las pensiones se acaban y quedarán reducidas, como en Grecia o Portugal, a la mas mínima expresión, una miseria total y absoluta que creará el desconcierto y la desesperación 
de millones de ciudadanos que trabajaron innumerables años para cobrar posteriormente nada, o practicamente nada que viene a ser lo mismo.

Ahorren si es que pueden pues las nubes de la gran tormenta social se atisba allá en el horizonte.

Malo que la subida sean 3 euros mensuales, bueno que siga cobrando la pensión todos los meses, malo que la hucha de la Seguridad Social la hayan vaciado y no se si será bueno o malo el que nadie sabe de donde van a sacar los euros para seguir pagando a los pensionistas que siguen aumentado a un ritmo acelerado.
¿Pero es que nadie se muere?.

Años ha algún buen amigo, tambien mi sabia esposa, me repitieron una y otra vez que debía estar muy contento de poder cobrar la pensión pues en el futuro a saber que pasará.

Creo que si, tenian mucha razón, y si la subida es una miseria de 3 euros mensuales debo de sentirme mas que satisfecho.
Sigo cobrando, que felicidad, pues los que lleguen tras de mi a saber si podrán o no percibir lo que yo hoy estoy percibiendo.

No obstante lo que en realidad me saca de quicio son los dos escritos que acompañan el comunicado.

En el primero, firmado por la actual ministra Dña Fátima Bañez, observo una redacción deplorable.
Es una carta de la cual no se entiende nada, dará igual pues seguro que casi nadie la leerá ya que en este País ¿acaso alguien leé? y puestos a ello quien va a leer un esperpento propagandistico semejante que está muy mal escrito por cierto.

En el segundo párrafo podemos ver:

"Aún queda un importante camino por recorrer para recuperar el importante número de empleos destruidos por la crisis........"

Yo hubiera escrito "un largo camino por recorrer" y "el inmenso número de empleos destruidos por la crisis....."

Siguiendo con la horrenda redacción:

En el sexto párrafo hay dos frases que tras un punto y seguido comienzan con la letra "Y" que es una conjucción.

Conjucción:

Una conjunción es una palabra o conjunto de ellas que enlaza proposicionessintagmas o palabras. Proviene del latíncum: ‘con’, y jungo: ‘juntar’; por lo tanto, significa ‘que enlaza o une con’. Constituye una de las clases de nexos.

Yo me pregunto, tras un punto y seguido ¿cual es la idea, la palabra, o la propuesta para unir o juntar gramaticalmente hablando?.

Error inmenso error Sra. Ministra firmar una carta tan mal redactada en la que prácticamente no se entiende absolutamente nada.

Digán simplemente que "no hay dinero" para hacer una subida digna y dejénse de monsergas.

Usted siempre me ha parecido una persona inteligente e incluso eficaz por lo que estoy casi seguro que ni siquiera se la ha leido la extensa misiva que justifica la exigua e insignificante subida de las pensiones.
Si lo hubiera hecho habría detectado los errores garrafales de semejante carta e incluso que de la mísma no se entendía absolutamente nada de nada.

Sra ministra," excusatio non petita, accusatio manifesta "
y esa es la cuestión de haber escrito el panfleto.

+++

La otra misiva es si cabe peor.

Dice, entre otras cosas,  "me complace informarle......."
cuando debiera decir "siento informarle de ....."

y sigue "conforme al ordenamiento jurídico vigente......"

¿Que es eso?
¿Ordenamiento jurídico vigente?

En fin, voy a sacar el pañuelo pues mis lágrimas están casi rodando 
por encima de mis mejillas.


Saludos y felicitacion a los pensionistas, nos han subido la pensión,
en mi caso tres eurazos, pero seguimos cobrando que no es poco.






el gatufo









martes, 24 de enero de 2017

EUTANASIA YA 6º capitulo







Entiendo y comparto que las personas podamos cambiar de parecer, o de volutad, pensamos algo en un momento dado y tras un periodo de tiempo largo o corto se nos ha ido de la cabeza y decidimos que no era una buena idea.

Decidimos irnos de vacaciones a tal o cual lugar y luego cambiamos el destino o nos quedamos en casa.

No obstante hay decisiones que casi diría son permanentes.

Un ejemplo, me casé hace cuarenta y ocho años y volveria a casarme con mi esposa hoy mísmo.
No con mayor decisión aunque si con gran conocimiento, en cuarenta y ocho años he llegado a saber que persona elegí, pero la decisión fue y es absolutamente igual, fue firme, definitiva y sigue siéndolo.

Ocurre lo mísmo con los hijos, decidimos tenerlos, uno, dos, tres, o los que hayan nacido y jamás cambiamos de opinión.

Tampoco nos pasamos la vida haciendo testamentos, hacemos uno a lo sumo y no todo el mundo, pero no vamos una y otra vez al Notario para cambiar nuestra voluntad.

A los dieciseis o diecisiete años, cuando ya pensaba como adulto, era absolutamente partidario de la eutanasia voluntaria y hoy con mucha más edad que entonces y sabiendo tambien mucho más que siendo un joven adulto sigo siendo partidario de ella, con mucha más firmeza si cabe que pudiera tener aquella persona de entonces.

Nos han calentado el coco a lo largo de milenios diciéndonos que nuestras vidas pertenecen a Dios, lo siento pero no lo creo, Dios se no está para esos menesteres.
¿Cuando alguien fallece de cancer, en un accidente, o es asesinado tambien es Dios quien decide?.
Venga ya, quien puede creer que eso es así por mucha fe que tenga. Como puede ser creible que Dios decida mi muerte o mi vida. Yo se que está para ayudarnos a vivir mejor si creemos que existe y siempre es un consuelo para el creyente saber que El le escucha.

No, sobre mi propia vida decido yo, o sobre la tuya decides tu, con nuestras mentes en buena salud y si hubiera una ley que legislara bien y con sensated sobre la eutanasia, las personas tendriamos la oportunidad de decidir sobre lo mas valioso que poseemos, nuestra propia vida y lo que es mas importante el momento de morir si el sufrimiento, la enfermedad o la vejez no es insoportable.

Yo no iba a decidir sobre la de nadie, lo haría única y exclusivamente sobre la mía, amparándome en un derecho a decidir sobre lo mas trascendente que una persona tiene, su vida y su muerte.

Hagan una ley señores, ya es hora, y si hay que ir a un examen psiquiatrico o médico para hacer un testamento vital pues me parecerá genial y necesario, testar y tomar una decisión sobre nuestra propia vida o muerte futura es necesario hacerlo bien, ante notario, médico o psiquiatra si fuera por ley.

Lo que no es de recibo en absoluto, al menos para mi, es permitir que miles de ancianos se hacinen en residencias, centros, o asilos, como quieran llamarlos, engordando las arcas de empresas privadas que se dedican a esquilmar los patrimonios de todos ellos, 2.500 euros al mes cuesta una residencia en Madrid centro lo se muy bien, o los del Estado que nunca llega a sufragar todos los gastos de estas decenas o cientos de miles de mayores que esperan pasivamente a que la muerte se los lleve.
Mientras esperan se han quedado sin nada o han arruinado a sus propios hijos que no pueden afrontar los disparatados precios de estos lugares.

Los que no pueden pagar, o el Estado no les da cobertura, se arrastran casi por las calles acarreando sus compras del supermercado, viviendo en soledad, y muriendo muchos de ellos olvidados en sus casas.

Es lo que yo, exclusivamente yo, opino y reclamo ya para mi.

"Se que algunas personas que estimo y puedan leer lo que afirmo estarán en absoluto desacuerdo conmigo, pero lo tienen muy facil, no hagan testamento vital y punto, problema solucionado pero no traten de regir las vidas de los demás"

++++++

Hagan algo que ya es hora, a nuestros animales domésticos infinidad de veces se les lleva al veterinario para que dejen de sufrir y tengan una muerte digna.
¿A los seres humanos no?.

Con franqueza no entiendo a esta sociedad en la que vivo.










el gatufo









lunes, 23 de enero de 2017

UNA PREGUNTA 5º capitulo









El mundo en el que vivimos a veces resulta irreal, sorprendente, extraño, cruel y amable al mismo tiempo, pero para muchos de los humanos que lo habitan, una gran mayoria diria yo, este mundo al que llamamos "La Tierra" es un mundo cruel e inóspito donde las gentes mueren sin ninguna razón que pueda justificarlo, pierden sus vidas huyendo del hambre, la guerra y la miseria, e incluso los que logran llegar a sus metas tienen que sufrir la incompresión o el rechazo de los habitantes asentados en los paises que por ellos son alcazados.

Recientemente tenemos vivos ejemplos de lo que significa "el rechazo al inmigrante" o a los millones de refugiados desplazados de sus lugares de origen.

El Brexit británico, el rechazo de muchos paises europeos a acoger nuevos refugiados y por supuesto el clamoroso repunte de la ultraderecha despiadada que es capaz de elegir como representantes políticos a los personajes mas inauditos que imaginarse pueda.


Los ejemplos abundan siendo el mas significativo el éxito de un multimillanorio que propugna de viva voz el levantamiento de un muro que impida la llegada a su pais de los inmigrantes considerados ilegales por la ley que en su país rige.
Muchos son ilegales despues de habitar y trabajar para ese país durante veinte o más años, y tras tanto tiempo se exponen de continuo a ser extraditados de inmediato si no poseen "the green card" que les acredita como "legales".

Aquí en España la gran mayoria de los empleados y empleadas, auxiliares, cuidadores, médicos incluso, de los lugares donde los ancianos son aparcados para esperar la muerte, son de origen latino.

Donde mi esposa se encuentra casi todos los empleados son sudamericanos o latinos, como mas guste denominarlos, es decir llegados como inmigrantes de America del Sur.

¿Y la razón cual puede ser?.

No se lo que les pagan, ¿acaso menos que a los españoles? y por ello ¿casi todos son inmigrantes?.
O no es ese el motivo y resulta que están mejor capacitados para cuidar de ancianos, son mas cariñosos, mas pacientes y respetan mas a sus mayores.

Para mi no deja de ser algo realmente curioso y sería una buena pregunta para hacer a los propietarios o empresas que son propietarias de estas residencias.

En el caso de Cuca ella siempre me dice que se lleva estupendo con los auxiliares, tiene una excelente relación con ellos y ellas, se considera muy bien cuidada y no tiene ni una sola queja al respecto.

Sean los motivos que sean, en mi caso les estoy sumamente agradecido por el trato que dan a los ancianos y en particular a mi muy amada esposa que se siente tan bien cuidada.

Gracias latinos venidos como inmigrantes de America del Sur, estais haciendo una labor sumamente meritoria, gracias mil.
Lástima que en otros lugares, el Imperio, no seais tan bien apreciados e incluso quieran levantar un muro para que no entreis..........ellos se lo 
pierden.









el gatufo



martes, 17 de enero de 2017

نهاية الألفية





الفصل الأول. أنها لا تزال ل تقع فروع الأشجار القديمة أو الشباب، مما أسفر عن مقتل شخص يسير تحتها، بل وبدأت في الانخفاض الأشجار كلها فجأة، دون أي تفسير لهذه الظاهرة بأنها مزعجة  وغير عادية. لا أحد يعرف السبب، ل أي سبب انهيار واضح مثل نوبة قلبية كانت، لكن الأشجار لا قلب لها، أو إذا كان لديهم هو طريقك؟. أشجار الصنوبر الضخمة سقوط ما لا نهاية هنا، هناك، والصوت هو مستمر، والذي يقهر، وهو يحدث الناس الذين يشاهدون هذه الحقائق هائلة من الطبيعة التي تدمر نفسها عجب. هو مقدمة لما هو آت؟. هل يمكن أن تكون عالمنا سوف تنتهي بشكل جيد، أول سقوط الأشجار،  عدد قليل من الآخرين هناك وكل يوم يمر وباء المستهلكة البيئة شجري يمتد هنا من ترك ذلك إلى كائنات  تحتاج الأكسجين دون تنقية الهواء في رئتيك. بعض الأنبياء من الرعب وتتوقع نهاية للجنس البشري، وتدعي أن نتوب عن خطايانا. كالعادة ، على سبيل المثال المتشككين من بينهم أنا أعول نفسي، وهو ما يحدث دائما عندما الأحداث لا يمكن تفسيره ابتلاء جزء من  عالمنا. في المدن والبلدات والبلديات لا يعرفون ما إلى ذلك، أنها محاولة لطمأنة جيرانهم قائلا انها استعرضت الذين سقطوا ويتمتعون بصحة جيدة على ما يبدو، والتي لا تزال أكثر إثارة للقلق من ذلك بكثير. صحية؟ يسأل الجميع، لأنها سوف تكون صحية إذا وقعت الاغماء على الأرض وقتل جميع الذين يحاصر تحتها. الأغنام والأبقار، والناس، الدجاج، وسحق كل شيء تحت ثقلها. لا أحد يستطيع أن يتجنب يبحث حتى عندما تحت الأشجار، وسوف تسقط أكثر من بلدي؟، ونحن نتساءل جميعا. أنا عادة لا تترك في كثير من الأحيان المنزل، وكان اثنين من الأشجار التي تواجه وجهة نظر قبل أن تقطع عامين تسبب لي حزينا ل نرى كيف الجذع اعادوا وترك الأرض. اليوم أنا سعيد تقريبا لا ل رؤيتها، أن يخشى أن يسقط على الزجاج وإنتاج الضرب واحدة.فقط كذلك، الانتظار، لا تذهب، وبعض شرح أقول لنفسي. الانتظار عبثا ل أنها لم يكن لديك ولا يمكن أن تعطيه، وظاهرة سقوط الأشجار تنتشر خارج المدن، لانه ينتشر في الريف،البلدان وإرهابية أخرى لمثل هذه المأساة العالمية ولا يمكن تفسيره تبدأ في الانتشار في جميع مناطق العالم. هذه المذبحة أربوريا يحذر لنا كارثة القريب الذي يهبط احتجاجا على التدخل البشري غير طبيعي؟. الاكتظاظ في المدن، وإبادة الملايين من النباتات عن طريق الأسفلت اللاإنسانية وغير طبيعي الطرق السريعة والطرق والشوارع السكان الهائلة التي لم تعد تحترم الأرض والحيوانات، والعشب الطبيعي حتى القضاء عليها و الاستعاضة عنها بشع تقليد الأخضر الفذة للطبيعة. إنذار على نطاق واسع هو ما يحدث في حالة عدم وجود تفسير معقول. ليس من الطبيعي، ذلك هو المرض الذي يهاجم الغابة بأكملها في العالم ويفتك كتلة الغابات؟، هذا هو السؤال الذي طرح في وسائل الإعلام، والبرامج الحوارية، وحتى في الأسر. كما الأشجار القديمة يمكن أن تقع ترك الجذور المكشوفة، أثار الأرض، ورهبة من كل من يرى أو يسمع من قبل بيلس كبيرة من انهيار غير المبررة للشعب البلد والمدينة. وأعلن مع هذه الحقائق؟. محاولة لطمأنة قائلا توقف، وهو عابر، لا يوجد أي دليل على هذه الحقيقة وعدم وجود حكم أو أي دليل علمي يدعم نظرية مرض شجرة الناس التكهن، يخمن وسائل الإعلام، وينتشر الارهاب مثل بقعة النفط الكبيرة التي يغرق الأرض حيث أنها تقع عمالقة القديمة أن لا شيء قد أثرت بها من قبل.



+++++



 بعض تعلن عن نهاية العالم وتعلن أن نستعد لمجموع الكوارث وانقراض الحياة على الأرض. ابتكار جمل غير موجودة في الكتب المقدسة والأنبياء نخرج في أي مكان. " انهم ليرة لبنانية تأتي الشرور التي تعصف الأرض" و  هرمجدون تنبأ في الكتاب المقدس هو ما يتبادر إلى كل عقل. باستمرار نظريات أو التهديدات سيتطور مع سماع هذه الكارثة الطبيعية. نحن و طلب منه تصور الأشجار التي تقع بسبب لم تعد تجد البيئة المناسبة لتنميتها. وسوف تسقط دون توقف للمرة الأولى في منطقة واحدة من العالم، كما هو في الحال، ثم في جميع الأماكن الأخرى، لا توجد منطقة أو بلد معفاة وأخيرا لا تكون شجرة واحدة في العالم كله. حياة البشر الذين يحتاجون سوف تذهب تلك الأشجار انقرضت معهم. نحن أنفسنا في حاجة الأشجار لتنقية الأجواء، والتنفس، وتحويل خبراء نتساءل: إلى متى سوف الأكسجين اللازم للملايين من الكائنات التي تعيش في هذا الكوكب؟. من المستحيل أن نتصور حياة الطيور والسناجب والبشر وجميع أنواع الحيوانات التي تحتاج إلى كتلة الغابات من أجل البقاء، للتنفس، لتغطية أشعة لا هوادة فيها من الشمس، المطر، لالمياه للذهاب مجدد. الذي سيكون في العالم؟ من الصعب أن نتخيل. أي أمطار، لا مصانع ولا حيوانات، كم من الوقت سيستغرق للالخراب المطلق والتام من الاستيلاء على الأرض كلها. القليل جدا، والقليل جدا، وأولئك الذين كانوا يعيشون التهام بنفسها من خلال عدم الحاجة لتناول الطعام. ان الاهوار الذهاب الجاف، فإن الأنهار تتوقف المتدفقة، وان العطش حرق يكون عنيدا. وأخيرا وفاة ما يقرب من جميع الكائنات الحية التي تعتمد على الغابات، والأمطار، والمياه، والأكسجين. ربما الصراصير والحشرات الأخرى يمكن البقاء على قيد الحياة؟ من يدري، على الرغم من أنه من المرجح أن هذه الكائنات تحتاج أيضا الأشجار لتلتهم أوراقها، وضع البيض، الهروب من الحرارة الباردة أو المتطرفة، وقبل كل شيء التنفس. هذا البديل من شأنه أن يسعى إلى البقاء على قيد الحياة، وتكون الكائنات الحية الوحيدة من أرض يابسة ومقفرة؟. في حالة عدم وجود الطيور الحشرات، فإن الحشرات تنتشر من قبل الملايين على الأقل حتى الآن، سوف ينتهي بهم مما يجعل كل من المستحيل على نوع آخر من وجودها. وحتى هذه التكهنات من ذلك - يتم اتباع دعا الخبراء أن نضع بالفعل نرفزة. ينتشر الخوف كل شيء يبدأ أن تكون فوضوية، كل محاولة لترسيخ أنفسهم في بيوتهم، وضمان حياتهم، واصلت الضرورة القصوى وقليل آخر. سحق الوفيات بالفعل في الآلاف. في  أولا الجرحى والقتلى التي تم جمعها تحت الفروع، لم يعد يعطي الخام ولا أحد يجرؤ على اختراق في منطقة حرجية. جثث الحيوانات والبشر تتعفن تحت الفروع ورائحة لا يقاوم. كما الألغام المنتشرة في جميع أنحاء الأرض، والتي تنفجر عندما صعدت على ، والأشجار تقع دون سابق إنذار سحق كل شيء من حولهم. وحتى هذه التكهنات من ذلك - يتم اتباع دعا الخبراء أن نضع بالفعل نرفزة. ينتشر الخوف كل شيء يبدأ أن تكون فوضوية، كل محاولة لترسيخ أنفسهم في بيوتهم، وضمان حياتهم، واصلت الضرورة القصوى وقليل آخر. سحق الوفيات بالفعل في الآلاف. في  أولا الجرحى والقتلى التي تم جمعها تحت الفروع، لم يعد يعطي الخام ولا أحد يجرؤ على اختراق في منطقة حرجية. جثث الحيوانات والبشر تتعفن تحت الفروع ورائحة لا يقاوم. كما الألغام المنتشرة في جميع أنحاء الأرض، والتي تنفجر عندما صعدت على ، والأشجار تقع دون سابق إنذار سحق كل شيء من حولهم. وحتى هذه التكهنات من ذلك - يتم اتباع دعا الخبراء أن نضع بالفعل نرفزة. ينتشر الخوف كل شيء يبدأ أن تكون فوضوية، كل محاولة لترسيخ أنفسهم في بيوتهم، وضمان حياتهم، واصلت الضرورة القصوى وقليل آخر. سحق الوفيات بالفعل فيالآلاف. في  أولا الجرحى والقتلى التي تم جمعها تحت الفروع، لم يعد يعطي الخام ولا أحد يجرؤ على اختراق في منطقة حرجية. جثث الحيوانات والبشر تتعفن تحت الفروع ورائحة لا يقاوم. كما الألغام المنتشرة في جميع أنحاء الأرض، والتي تنفجر عندما صعدت على ، والأشجار تقع دون سابق إنذار سحق كل شيء من حولهم. ينتشر الخوف كل شيء يبدأ أن تكون فوضوية، كل محاولة لترسيخ أنفسهم في بيوتهم، وضمان حياتهم، واصلت الضرورة القصوى وقليل آخر. سحق الوفيات بالفعل في الآلاف. في  أولا الجرحى والقتلى التي تم جمعها تحت الفروع، لم يعد يعطي الخام ولا أحد يجرؤ على اختراق في منطقة حرجية. جثث الحيوانات والبشر تتعفن تحت الفروع ورائحة لا يقاوم. كما الألغام المنتشرة في جميع أنحاء الأرض، والتي تنفجر عندما صعدت على ، والأشجار تقع دون سابق إنذار سحق كل شيء من حولهم. ينتشر الخوف كل شيء يبدأ أن تكون فوضوية، كل محاولة لترسيخ أنفسهم في بيوتهم، وضمان حياتهم، واصلت الضرورة القصوى وقليل آخر. سحق الوفيات بالفعل في الآلاف. في  أولا الجرحى والقتلى التي تم جمعها تحت الفروع، لم يعد يعطي الخام ولا أحد يجرؤ على اختراق في منطقة حرجية. جثث الحيوانات والبشر تتعفن تحت الفروع ورائحة لا يقاوم. كما الألغام المنتشرة في جميع أنحاء الأرض، والتي تنفجر عندما صعدت على ، والأشجار تقع دون سابق إنذار سحق كل شيء من حولهم. سحق الوفيات بالفعل في الآلاف. في 

 أولا الجرحى والقتلى التي تم جمعها تحت الفروع، لم يعد يعطي الخام ولا أحد يجرؤ على اختراق في منطقة حرجية. جثث الحيوانات والبشر تتعفن تحت الفروع ورائحة لا يقاوم. كما الألغام المنتشرة في جميع أنحاء الأرض، والتي تنفجر عندما صعدت على ، والأشجار تقع دون سابق إنذار سحق كل شيء من حولهم. سحق الوفيات بالفعل في الآلاف. في 

 أولا الجرحى والقتلى التي تم جمعها تحت الفروع، لم يعد يعطي الخام ولا أحد يجرؤ على اختراق في منطقة حرجية. جثث الحيوانات والبشر تتعفن تحت الفروع ورائحة لا يقاوم. كما الألغام المنتشرة في جميع أنحاء الأرض، والتي تنفجر عندما صعدت على ، والأشجار تقع دون سابق إنذار سحق كل شيء من حولهم.




el gatufo

في العزلة



كل ما عندي من العيش معا حياة، أخواتي، والدي دون انتقال زوجتي، ابنتي، زوجتي مريضة والآن فقد رحلت إلى دار لرعاية المسنين، امراض الشيخوخة، ثم لا يمكن أن أذهب إلى بيت وبلدي هموم وشخص آخر ساعدني، والآن أواجه الحياة اليومية في العزلة. ستة وأربعين عاما معا، وأنها تمر في لمح البصر على الرغم من وتعتز العديد من التجارب، وفي يوم واحد غير عادية الظروف التي ليس لها ضوابط واحد ل مواجهة الحياة لوسائل الإعلام الحصرية الخاصة بك كما في إنسان وحده. بعض الناس الحياة كلها تقريبا الكثير من ذلك يتم تمرير، أو وحدها. انها ليست حالتي ، على الرغم من أنني أعترف بأن عدة مرات ولقد بحثت في راكدة من الصمت، لقاء مع النفس، والشعور بالوحدة وباختصار. هذا الآن ليس طوعي، ظروف مرض غير قابل للشفاء تدريجيا الذين لديهم غير المرغوب فيه أن تكون واقعا وتبدأ رحلة من الحنين إلى أن تترك المنزل والعيش في مكان آخر وتحيط بها البشر مثلها. تركت هناك لأشخاص آخرين خارج رعاية أسرهم ل لهم. الواقع ويترك اليومي المتكرر على نحو متزايد  كبار السن إهمال من قبل أسرهم. أنها ليست تعاطفا مع أولئك الذين لديهم كل شيء تقريبا لأبنائهم أو أحفادهم، وهذه مشغولا أو راحة فقط تؤدي بهم إلى تلك تسمى دور العجزة أو التمريض حيث البشر الذين لم يعودوا يهتمون تقريبا يتوقع أحد أن الرعاية وفاته في حين أن كلا المهنيين الذين يتقاضون مقابل خدماتهم. انها، زوجتي، إذا يهمني أكثر بكثير من أي شخص يمكن أن يتصور، لكنه واجه مع يكاد يكون من المستحيل تتبع جانبهم لانخفاض متسارع على اضطررت الى الاستسلام واتبع نصيحة لدينا طبيب وأخصائي اجتماعي. أنا أعلم أنه سيتم كذلك الحفاظ على الماضي، وحتى على حياتها الآن يمكن أن يكون أكثر تسلية، ولكن تفتقر إلى أساسيا، وأنا زوجها. كما سيحدث لي، اليوم بصحة جيدة وليس على استعداد للذهاب إلى مكان مثل هذا، ودار لرعاية المسنين أو الإقامة حيث أنها تضغط على أصول أكبر أو الضرائب من دفع غيرهم من المواطنين لهذه الحدائق كبار السن مدعومة جزئيا أو كليا . شيوخنا تسد، تسد دينا المرضى والأطفال لدينا أيضا الحصول في الطريق والسماح لهم في دور الحضانة لا يمكن تصوره قبل أقل من خمسين عاما. لدي أحفاد وسعيد تقريبا لم تكن قد تركت في شعار الحزم لفشلها لهم لساعات طويلة. ويهتم بناتي ل من قبل والديهم، زوجتي وأنا، والدتها حتى تركت وظيفتها في اتفاق مع لي للتعامل معهم. لم نكن مثل دور الحضانة، أبدا المكالمات أفضل، c
hild keeping


من يفعل الآن؟ الذين يمكن أن تفعل ذلك في الواقع؟ هذا المجتمع مساء تسمية "دولة بشكل جيد - يجري" ينسى شيوخهم، تخلت لها العزلة والرعاية أم لا من قبل الغرباء ويسمح تعليم أبنائهم غريب على حد سواء. بالنسبة لي جزء وخطوة، ولدي أكثر من كافية لذلك أهتم قليلا جدا ما سيكون هذا العصر العالم القاسي، ناكر للجميل والنفاق. يقولون بكل فخر واعتزاز، يعيش كل يوم أكثر وذلك؟. وهذا يعني تحسين نوعية الحياة. وهذا يعني أن كبار السن لا المهجورة في الشيخوخة أو منازلهم. ما الذي يجعل هذه الشراكة مع الأطفال الصغار؟ هل هناك أية إحصائيات من الناس يموتون التخلي عن ديارهم عمله؟. كيف أولئك الذين الانتحار يباد من قبل معاناة أو الحزن؟ ¿من تعاطي الصغيرة كثير؟ في مراكز الرعاية النهارية أو في منازلهم من قبل الآباء والأمهات الذين لا يعرفون ما لل قيام معهم في عطلة، في عطلة نهاية الأسبوع، أو عندما متعب جمع لعملهم؟ وأخيرا، فإن انعكاسات نظرا لطول، أنا لا يكون كل ليلة وعاجلا أم آجلا سأذهب إلى النوم. الآن وأنا يمكن أن تذهب فقط عندما أريد أن .




gatufo